الإختبارات الشخصية و النفسية

اسرار حياة ليوناردو دافنشي اللغز و الاسطورة ...فيديو

اسرار حياة ليوناردو دافنشي  اللغز و الاسطورة

هل سافر دافنشى عبر الزمن وتجول بين الماضى والمستتقبل ؟؟؟!!!

هل عاش دافنشى ايام الفراعنة ليكون عاشق لكل تفاصيل تلك الحضارة لدرجة انه يستعين بكثير من رموزها ولاسماء الهتها فى لوحاته بل هل عبد دافنشى الهة الفراعنة .وعاش ليلة صلب المسيح وكان احد الشاهدين عليها ولو كمشاهد لا يؤثر فى الاحداث ؟؟؟!!!!

وهل سافر الى المستقبل ليعبر فى لوحاته عن مخترعات واحداث لم يتوصل لها البشر الا بعد مئات ؟؟؟!!!

لم يكن دافنشى رسام فقط بل تحير من يقرا عنه .هل هو رسام ام عالم فلك ام طبيب ام مخترع ام نحات ام مهندس معمارى ام مصمم سدود ام صانع ادوات ومعدات الصناعة ام فيلسوفا ام موسيقى ام قارئ للمستقبل ام انه كاتم اسرار للتاريخ

ولكن الكل اجمع على انه شخصية غير عادية بل تشبه الاسطورة او المعجزة وما يثير الريبة فى حقيقة دافنشى انه لم يتعلم فى مدارس وجامعات بل كان يحيط به جهل القرون الوسطى وما كان يواجه به العلم من صد ومحاربة للعلماء والمفكرين فهل كان هناك من يعلم دافنشى ما لا يعلمه البشر فى عصره ؟؟؟!!

مواضيع ذات صلة

وظائف ستختفي خلال السنوات القادمة

10 نصائح بسيطة وفعّالة للعناية بالجسم

 أغرب 10 أنواع من الفوبيا عرفها الطب النفسي

 

بدايات دافنشي

 

وُلد دافنشي بتاريخ 15 نيسان 1452 في قرية أنشيانو بالقرب من فينشي في إيطاليا حالياً، من علاقة غير شرعية ، والده كان يعمل محاميا من عائلة أرستقراطية غنية ووالدته من الطبقة الفقيرة !
وعاش وتربى مع والده في قرية فينشي التي اكتسب منها كنيته. تلقى دافنشي القليل من التعليم بعد القراء والكتابة والرياضيات، إلا أن موهبته الفنية كانت واضحة كان ليوناردو دا فينشي حالة نادرة للغاية ، عبقري ليس كغيره من العباقرة !!! كان ماهرًا للغاية في الرياضيات وعمل في فن النحت و فاق في التصميم كل الآخرين . كانت لديه اختراعات رائعة ، و لكنه لم يلون الكثير منها لأنه لم يكن -كما يقال- راضيا قط عن نفسه، و بالتالي فقد كانت أعماله نادرة.

وكان خطيبًا مفوهًا ، ومنشدًا نادرًا وماهرًا في الاختراعات الغريبة و لكن نفسه لم تهدأ قط ، بل كان دائمًا ما ينتج أشياءً جديدةً بعبقريته.

، وفي الرابعة عشر من عمره حوالي سنة 1466م التحق ليوناردو بمشغل للفنون يملكه أندريا ديل فيروشيو (Andrea del Verrocchio) الذي كان فنان ذلك العصر في الرسم والنحت مما مكن ليوناردو من  تعلم العمل على المعادن، والنجارة، والفنون الجلدية، والرسم والنحت، وعمله الأول المعروف كان منظراً طبيعياً لوادي أرنو رسمه بالقلم والحبر عام 1473.

كان ليوناردو يحرز مكانة اجتماعية مرموقة بشكل مثير ولافت، فقد كان وسيما لبق الحديث ويستطيع العزف بمهارة إضافة إلى قدرته على الإقناع.

كان ليوناردو دافنشي يكتب بخط غير مقروء ابدًا لا يُقرأ إلا بطريقة واحدة وهي أن تنظر إليه من خلال مرآة فتنعكس لك الأحرف واضحة تماما..! مما جعل مذكراته صعبة التفسير والقراءة قبل معرفة هذه المعلومة..!
و من المعروف بان ليوراندو دافنشي كان وبصريح العبارة منحرف دينياً وأخلاقياً.. الى حد كبير...

 

إنحراف دافينشي الديني و مثليته.

من المعروف بان ليوراندو دافنشي كان وبصريح العبارة منحرف دينياً وأخلاقياً.. الى حد كبير...

أما الانحراف الديني فقد كان على ملة انشقت عن النصرانية وتشعبت لتصل الى ما يشبه الوثنية..

فهو ممن يقدس الطبيعة ..... الطبيعة باعتبارها ( مؤنث )
..
وقد كان يرى أيضا أن الشخص المكتمل هو الذي يحمل صفات الرجل والمرأة معاً .. ( فليوناردو كان مثلي شاذ جنسياً) فبحسب فلسفته. فان الرجل بالنسبة اليه أقل قدرا من المرأة وأقل أهمية ...

فالمرأة يقدسها أكثر لانها أنثى كما الطبيعة..

والمرأة يعتبرها الجانب الأيسر و الرجل هو الايمن ( بقصد تقليل الأهمية للرجل ورفعها للمرأة )

فبعد دراسة لوحة دافنشي... المونا ليزا..

وجد النقاد أن خلفية اللوحة التي خلف الفتاة ذات خط أفق مائل يصنع في ميلانه طولاً أكبر ليسار المرأة من يمينها باشارة الى أن المرأة اكبر قدرا..

 

لغز اختفاء #دافنشي لمدة سنتين كاملتين !!!!!

بعد أن تم إتهام دافنشي ابلمثلية و هي جريمة عقوبها الموت انذاك

بين عامي 1476 و 1478 ليوناردو اختفى ولم يره أحد ولم يسجل التاريخ عنه أي شيء في هذين العامين إلا كلمة اختفى!
عندما عاد وظهر ظهرت معه كل إبداعاته فاخترع أول طائرة هيلوكوبتر وشراعية ودبابة وبذلة غطس وروبوت، وأصبح مهووس في تشريح الجسم البشري واكتشافه وهذه كانت جريمة عقابها الموت، وأصبح مهووس في دراسة الطبيعة وكان يقضي الساعات في الغابات!!!!
لنرى مالقصة؟!!!
من المتعارف عليه أن ليوناردو دافنشي اختفى سنتين في غابة بعيدة ثم عاد بعلومه الغريبة عن زمانه و المدهشة...! فعند البحث في كتاباته الخاصة كان قد دون شيء من مذكراته وقال "عندما كنت أتجول في الغابة وجدت كهف مظلم..! خفت من الدخول إليه , ولكن حماسي للاكتشاف دفعني للدخول وأحمد ربي لأنني تجرأت ودخلت فقد غير هذا مجرى حياتي..!" ترى مالذي وجده في الكهف ؟ من التقى ؟ ماذا راى ؟ ماهو سر بقاءه في كهف لمدة سنتين كاملتين ؟
هل هذه الحادثة حقيقية ام هي تلاعب منه و هو العبقري الخبيث الذي تلاعب بالكنيسة بكفن السيد المسيح المعروف بكفن تورينو !!!!
لنرى ما يقوله اصحاب النظريات كما عودونا بتحليلاتهم الغريبة !!!
كالعادة نبداء بأصحاب الكائنات الفضائية :!!!
- يقول أصحاب نظريات الكائنات الفضائية أن ليوناردو دافنشي قد التقاهم وعاش معهم في السنتين التي اختفى فيها وهم قد أعطوه كل هذه العلوم..!!!!
ويتابعون ويقولون أنه أصبح يدرس الجسم الإنساني والطبيعة ويعطي نتاج دراسته للفضائيين..
و يقول اصحاب نظرية السفر عبر الزمن ،أنه عندما دخل في ذلك الكهف و قد سافر عبر الزمن إلى المستقبل وأخذ العلوم وعندما عاد طبقها على الأدوات الموجودة عنده..!
- وآخرون ينتقدون هذه النظريات ويقولون أنه قد سرق أكتشافات علماء سبقوه وطورهم وعدل عليهم !
-وهناك بعض النظريات التي تقول بانه ماسوني وهذا ليس بشيء غريب !!! وان علومه اكتسبها و تعلمها بعدما انظم الى المحفل الماسوني ، بما انهم يملكون علوم الأولين و اسرار الحضارات القديمة .
-وهناك تحليل غريب و هو انه قد وقع على مغارة من المغارات او الأماكن التي توجد حول العالم و التي كان الملك العظيم ذو القرنين يخفي فيها علومه و كنوزه ، بحيث ان هذه المغارات منتشرة حول العالم و هي مخفية بنوع من العلوم القديمة او بسحر ما ! و ان دافنشي وقع على واحدة منها و اكتشف هذه العلوم !

فما هي حقيقة هذا العبقري وماذا حدث معه في هذا الكهف وفي السنتين التي اختفى فيهما..!

 

ألغاز وأسرار في أشهر لوحات الرسَّام ليوناردو دافنشي..

دافنشى كان دائما يضع الغاز او رموز فى كل ما يرسمه ولا يتكلم او يتحدث عنها بل تركها لغيره ليزدادو حيرة او ايمانا فى احد لوحات دافنشى وهى لوحة “الموناليزا او الجيوكاندا” وقد وصفها المتخصصون انها اهم عمل فنى تصويرى خلال 40 الف عام من الفنون البصرية

الموناليزا

وهى صورة فتاة رسم لها دافنشى عينين تنظر لكل من يراها مهما كان مكانه من الصورة فدائما ترى ان عينى الموناليزا تنظر نحوك انت .

وهنا عبقرية فنان بوضع بؤرة العين واستدارة القرنية لتكون كذلك

 ولكن اذا بحثنا عن معنى الموناليزا (قيل ان دافنشى بدا فى رسمها عام 1503 وانتهى منها بين عامى 1506و1507 وكانت لسيدة اسمها ليزا زوجة تاجر ايطالى اسمه فرانسيس جيوكانده) فمن اين اتى اسم “موناليزا ؟؟؟!!!) و كما ذكرنا سابقا “انه كان منحرف اخلاقيا ودينيا والانحراف الدينى وصل به فى نهاية حياته الى الوثنية لذلك افشى العديد من الاسرار الدينية فى صورة الغاز فى رسومات تمس العقيدة المسيحية بل وشكك فيها و أمن بقوة الطبيعة.. ومن هنا تاتى لوحة الموناليزا فالاسم مقسم الى قسمين المونا”ALMONA ” بالايطالية وهى الاله “أمون” وهى تمثل الذكورة عند الفراعنة و ليزا “LIZA” بالايطالية وهى تمثل “إزيس” عند الفراعنة وتمثل الغريزة الانثوية اى ان الاسم يرتبط ارتباط قوى بالفراعنة “و هنا يذكرنا بالربط بين الماسونية والغاز دافنشى بل عندما تم ادخال صورة دافنشى والموناليزا للمقارنة بينهم الى جهاز الكومبيوتر صدم الباحثون بانهما متقاربين الى حد كبير اى ان دافنشى رسم الموناليزا وفقا لملامحه !!!! فخلط بين ملامحه كرجل وبين ملامح المراة ولا ننسى الانحراف الاخلاقى لدى دافنشى بل ان بتحليل اللوحة فنيا نرى الجانب الايسر (الذى يمثل المراة فى عقلية دافنشى ) اطول فى خلفيته من الجانب الايمن (الذى يمثل الرجل وفقا لعقليته )

بل هناك مفاجئات اخرى لم يجدو لها تفسير الى الان ..

كفن المسيح

يوجد فى الفاتيكان قطعة قماش يقال انها كفن المسيح عليه السلام بعد ان صلب وعندما تم تحليل تلك القطعة و فحصها باشعة اكس ظهر فى صورة الاكس راى”X RAY” شبح لم يستدلو الى معناه وفوجئو بوجوده وكانه بصمات لجسد شخص كامل واذا كنا نقول انها صورة المسيح او طبعة لجسد المسيح لكان هذا اجابة لمن صورة الشبح ؟ ولكن عندما نقرا فى اناجيل “متى ولوقا وغيرها” نتعرف على ان المسيح عليه السلام (من شبه به ) قد لف جسده باكثر من قطعة من الكتان اى ان من المنطقى ان تتوزع صورة الشبح على اكثر من قطعة و لكن جائت المفاجاة علميا مرة اخرى من تحليل عمر الكربون فى الصورة المطبوعة على قطعة الكتان وكان العمر تراوح بين 500الى 700 سنة اى انها لا تخص المسيح اذن فمن العبقرى الذى استطاع ان يرسم وجهه على قطعة قماش منذ 500 او 700 عام بحيث اخفاها و لا تظهر الا باشعة اكس ؟؟؟؟!! وكيف قام بذلك وبدون الوان؟؟؟!!!! ستاتيك المفاجاة حااااالا وان كنت قد علمتها !!

عندما تم ادخال وجه صورة الشبح على قطعة القماش الى الكومبيوتر ايضا وادخل صورة دافنشى للمقارنة اتت الصدمة الكبرى !!! نعم كان التقارب مذهل مع صورة دافنشى فهل اطلع دافنشى على اختراع اشعة اكس فى المستقبل اى سافر الى المستقل ؟؟؟!!

 

لوحة العشاء الأخير

لوحة العشاء الأخير حملت العديد من الأسرار والمفاجآت، من بينها أنها تضمَّنت قديسين يقفون بجوار صورة “المسيح” كما يبدوان من ناحية اليمين. وكما تبيَّن، أحدهما هو القديس توماس، والآخر هو ليوناردو دافنشي نفسه الذي رسم نفسه في اللوحة!

سر آخر ارتبط بلوحة العشاء الأخير، وهو تعمُّد رسم “المسيح” بدون هالة تُحيط برأسه. ولعل التفسير الأقرب لذلك أن دافنشي أراد أن يُبيِّن أن المسيح بشري فاني وليس مقدّسًا.

 

لوحة “سيدة مع قاقُم”

بعد أن استعمل العلماء تقنية مسح جديدة، أذهلت اللوحة العلماء بسر غريب يتعلَّق بها لم يكن ظاهرًا من قبل!

 

إذ أن دا فنشي كان قد رسم نسختيْن من الصورة على نفس اللوحة قبل أن تأخذ شكلها النهائي. إذ كانت النسخة الأولى بدون الحيوان “قاقُم”، في حين أن النسخة الثانية صوَّرت حيوان مختلف تمامًا عن المتواجد في الصورة!

لوحة إيزابيلا دي إستي

من الأعمال التي عُثر عليها مؤخرًا ويُعتقَد أنها تعود للرسام ليوناردو دا فنشي. فهي تتبع نفس أساليب الفنان في الرسم، من حيث استعمال الصباغ وشكل المرأة التي تُشبه إلى حدٍ كبير الموناليزا، لاسيما ابتسامتها الغامضة.

 

لوحة “سالفاتور موندي”

إن أمعنتَ في النظر إلى اللوحة الشهيرة، ستُلاحظ أن اليد التي تحمل الكرة الكريستالية شفافة ويُمكن رؤيتها بوضوح. هذا المنطق يتنافى مع ما درسه دافنشي من قوانين البصريات والفيزياء، والتي تؤكد أن اليد خلف الكرة الزجاجية لا ينبغي أن تظهر بهذه الطريقة. فهل تعمّد دافنشي أن يُخطئ أم أنه وقع في الخطأ فعلًا؟

 


مشاركة على فيس بوك

اترك تعليق

موقع الإختبارات الشخصيو و النفسية ..موقع متخصص هدفه الترفيه و المعرفة.وضعت جميع الإختبارات من قبل اشخاص متخصصين بعلم السلوك و النفس.و تمن الاستعانة بمجموعة من اصحاب الخبرة و التجربة
جميع المقالات الواردة الفيديو و الاختبارات حصريةو تعود حقوقها لموقع الاختبارات الشخصية SELQUIZ.com


سياسة الخصوصية||الإتصال بنا||من نحن